أكد بطل العالم وحامل لقب الموسم التاسع من بطولة العالم إي بي بي للفورمولا إي؛ سائق فريق أندريتي غلوبال البريطاني جيك دينيس، جاهزيته لخوض غمار منافسات الجولتين الثانية والثالثة من الموسم العاشر للبطولة التي تقام في الدرعية التاريخية اليوم وغداً.
وقال دينيس في تصريح صحفي:”لم أحقق المأمول في الجولة الافتتاحية بجولة المكسيك بعد أن حصلت على المركز التاسع، لكني متفائل مع انطلاق الجولة الثانية اليوم في الدرعية بتحقيق نتائج أفضل، مع العمل على تصحيح الأخطاء التي وقعت بها في الجولة الماضية”.

وأبدى دينيس سعادته بالأجواء التنافسية في سباقات الدرعية، وقال: “سعيد بتواجدي في المملكة العربية السعودية، والمشاركة في حلبة الدرعية الرائعة، والتي تعتبر مسرحاً عالمياً يخطف أنظار عشاق الفورمولا إي، خصوصاً أن إقامة السباق في أجواء ليلية، يضفي طابعاً مختلفاً ومثيراً يستحق التجربة، وأتمنى أن أقدم الأفضل في هاتين الجولتين”.
من جانبه، أشاد سائق فريق “ماهيندرا ريسينغ” السويسري إدواردو مورتارا، بحلبة الدرعية، واصفاً إياها بأنها “إحدى أكثر حلبات السباق المفضلة لديه عبر كامل سلسلة فورمولا إي”، مشيداً بجمال حي طريف التاريخي في الدرعية التاريخية المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي.
وقال مورتارا: “حلبة الدرعية مميزة جداً، وانطلاقاً من خبرتي في سباقات حلبات الشوارع، فإنه يجب أن تكون حذراً للغاية في المنعطفات التي تمتاز بها حلبة الدرعية، نظير شدتها وقوة انحنائها، علاوة على احتواء الحلبة على مسارات ضيقة وتحديات كبيرة، تتطلب الكثير من الدقة والحذر”.
وأضاف صاحب الـ37 عاماً في تصريحه قائلاً: “حرصت على القدوم إلى المملكة يوم الثلاثاء الماضي، لأستمتع بالمناظر التاريخية والأجواء المذهلة في الدرعية، قبل أن نحوّل تركيزنا بالكامل نحو السباق، والذي أتمنى أن أقدم فيه عطاءً جيداً، وأحسن فيه مركزي في الجولة الماضية بالمكسيك”، مشيراً إلى أن إقامة مثل هذا النوع من السباقات كفيل بإلهام جيل الشباب الذي يمثل النسبة الأكبر من سكّان المملكة، متمنيًا في الوقت ذاته أن تساهم الفورمولا إي باحتراف بعضاً منهم لرياضة المحركات، أو الاتجاه للعمل في المجال وإثراء هذا القطاع بخبراتهم الواعدة عبر العديد من التخصصات الهندسية والميكانيكية التي يحتويها.
من جهته، أكّد سائق الفورمولا إي البريطاني سام بيرد من فريق “نيوم ماكلارين”، أن حلبة السباق لا تعرف سوى لغة المنافسة، وأنه بإمكان أي سائق الفوز في سباق الدرعية إي بري 2024، وقال: “دائمًا ما تكون السباقات مليئة بالمفاجآت والتفاصيل الحاسمة، وتتميز هذه المسابقة بمنافساتها عالمية المستوى، وهو ما يجعلها واحدة من أكثر الأحداث الرياضة المحببة إلى قلب الجماهير، ونتطلع لسباق حماسي برفقة مجموعة من أفضل السائقين في العالم، الذين يتنافسون فيما بينهم للفوز باللقب”.
وأضاف بيرد الفائز بجولتين سابقتين من جولات الدرعية، عامي 2019 و2021: “للدرعية مكانة في قلبي، فقد فزت في هذه الحلبة مرتين سابقتين، لذا أملك الكثير من الحظ الجيد حين أسابق في هذه الحلبة الرائعة، كما أن جميع المتسابقين يجدون الأجواء المناسبة هنا في الدرعية، لذا نجد أن التركيز على السباق فقط هو العنوان الأبرز حين نأتي إلى هذه المدينة، لأن كل شيء متاح ومتوفر، علاوة على الإمكانات الهائلة التي تتمتع بها هذه الحلبة بمساراتها المميزة وانعطافاتها المتعددة”.
وتطرق البريطاني بيرد لاهتمام المملكة برياضة الفورمولا إي قائلاً: “أولت المملكة اهتماماً حقيقياً لرياضة الفورمولا إي، حيث يتم تنظيم البطولات على أكمل وجه مع العديد من الفعاليات المصاحبة، كما أن المسؤولين هنا في المملكة يعملون بجد ومثابرة لتعزيز مكانة هذا البلد الرائع في استضافة الفعاليات الرياضية عالمية المستوى، وأعتقد أن رياضة الفورمولا إي على وجه التحديد باتت الآن جزءاً لا يتجزأ من ثقافة المملكة، خاصةً مع الإقبال الكبير للمشجعين والضيوف من داخل وخارج المملكة”.
وأبدى الألماني ماكسيميليان غانثر سائق فريق “مازيراتي إم إس جي”، إعجابه بالسباقات الليلية، وعبّر عن رغبته بانتشار هذا النهج عالمياً، لما يصحبه من تحديات وتشويق على السباق، قائلاً: “تكمن متعة سباقات الفورمولا إي في التحديات التي ترافقها، ومع فكرة السباق الليلي في حلبة الدرعية تزداد التحديات التي تحبس الأنفاس، وتزيد من جمال المشهد مع أضواء السيارات التي تمر بسرعات خاطفة، ولو كنت من أصحاب القرار، لحاولت أن أساهم في انتشار هذا النهج عالمياً”.
كما أشاد غانثر بمسار حلبة الدرعية، قائلاً: “ينفرد سباق الدرعية بالمناظر الخلابة في محيطه، ومساره المصمم بدقة احترافية، مما يتطلب الكثير من المهارة والثقة بالنفس أثناء القيادة لتجاوز تحدياته المتعددة، وبحكم أنه يتطور في كل مرة، فلا يمكن توقع تحدياته المتجددة، لذا يتوجب على السائقين التكيف دوماً مع الوضع الراهن، مما يُضفي طابعاً فريداً آخر على السباق المُذهل”.
فيما أكد البلجيكي ستوفيل فان دورن؛ سائق فريق “دي إس بينسكه” في تصريح صحفي مماثل: “السباق في الدرعية دائمًا ما يكون سباقًا ديناميكيًا للغاية، وكسائقين علينا أن نكون في قمة أدائنا، هذه هي الجولة الثانية فقط خلال الموسم الطويل، لذلك يحاول الجميع اليوم وغداً الحصول على النقاط باكرًا، وتعزيز فرصهم في الفوز باللقب في نهاية الموسم”.
وتابع بطل موسم 2021/22: “السباقات الليلية دائماً ما تكون مميزة، فالجميع يجد نفسه أمام منظر بديع حين يشاهد السيارات المتسابقة تحت الإضاءات الكاشفة ليلاً، ولكي أكون أكثر صدقاً، فقد تطوّر سباق الدرعية بشكل كبير في السنوات القليلة الماضية، ليس على مستوى السباقات فقط، بل حتى على مستوى الفعاليات المصاحبة، التي أيضاً نستمتع بها نحن السائقين وفرقنا المتواجدة هنا في الدرعية، وبكل صراحة السعودية تتطور بشكل سريع جداً في كل المجالات، خصوصاً في رياضة السيارات، وأتمنى لهذا البلد الرائع الاستمرار في النجاح والتقدم”.
يذكر أن السباق الذي يعد إحدى فعاليات موسم الدرعية 2024، سيشهد مشاركة 22 من نخبة السائقين، الذين يمثلون 11 فريقًا عالميًا للمشاركة في الحدث المرتقب، يتقدمهم سائق فريق “أندريتي جلوبال”، وحامل لقب البطولة العالمية في العام الماضي البريطاني “جيك دينيس” الذي احتلّ المركز الثاني في كلتا الجولتين من سباق فورمولا إي الدرعية 2023، بالإضافة إلى 6 من حاملي ألقاب بطولة العالم السابقين، إضافة إلى الألماني باسكال ويرلين سائق فريق “تاغ هوير بورشه” الذي فاز بسباقي الدرعية في الموسم الماضي.