عبر الفيديو المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي، خرج عاصم أبو سالم، البالغ من العمر 11 عامًا، وأعرب عن حلمه بأن يصبح لاعب كرة قدم مشهور مثل ياسين بونو، لكن حلمه الصغير تحطم بسبب الحرب التي أدت إلى بتر ساقه.

 

وبعد ساعات قليلة، تحدث ياسين بونو مع الطفل عاصم عبر مكالمة فيديو، ووجه الطفل التحية لياسين بونو، وأعرب عن حبه له وأنه يتمنى أن يشاهده قريبًا.

 

 

ووعد ياسين بونو الطفل عاصم بأنه سيشاهده قريبًا، وبعد انتهاء المكالمة، لم يتمالك الطفل الصغير دموعه التي انهمرت سريعًا، وأعرب عن صدمته لعدم تحقيق حلمه بأن يصبح لاعب كرة قدم.