اخفاء الاعلان
hide ads

لست متشائمًا كثيرًا وسبق أن كتبت عن مشروع جيرارد وأن جمهور الاتفاق الذي صبر عقودًا من الزمن بحاجة إلى الصبر ، لعله يجد نتائج مع الاستقرار الفني.
أيضًا يجب أن ندرك حقيقة هي أن مدرسة التدريب الإنجليزية فقيرة تكتيكيًا مقارنة بالمدارس الأوروبية الأخرى ، و الدليل على ذلك مدربي فرق الصدارة حاليًا في الدوري الإنجليزي هم ألماني و ثلاثة أسبان ، و المدرسة الإنجليزية لم تنجح في الدوريات الكبرى و كذا خارج أوروبا.
التفائل كان أن تطبيق النموذج الإنجليزي على الاتفاق بكامل المواصفات من لياقة عالية و سرعة في انتقال الكرة وقوة بدنية بشرط توفر ١٠ محترفين أجانب ، سوف ينجح معه الفريق و يحصل له نقلة نوعية بأسلوب لعب مختلف عن الأندية الأخرى.
كانت الأوضاع في الأسابيع الأخيرة غير مستقرة ، و لكن التعادل مع متذيل الدوري بعد سلسلة طويلة مخيبة من الهزائم و التعادلات و العقم الهجومي دق ناقوس الخطر ، و ربما مع استمرار الوضع دون تصحيح سوف يصبح الفريق منافسًا على الهبوط ، لأنه كل ثلاث أو أربع جولات يعود خطوة إلى الخلف .
تعديل الأوتار بحاجة إلى تضحيات ، بعضها ربما يكون قاسيًا نوعًا ما ، ولكن ليس هناك خيار مثل استبدال الحارس فكتور ، الذي أصبح من نجوم الفريق في الجولات الأخيرة ، و التعاقد مع حارس محلي مثل فواز القرني خاصة أن قلوب دفاع الإتفاق مميزة و بالعادة الهجمات قليلة يمكن لحارس مثله التعامل معها ، و المساحة التي سوف يتركها حارس المرمى يمكن التعاقد مع ظهير أيمن أو أيسر مميز.
عبدالإله المالكي مطلب مهم في خانة المحور ويجب الدخول في مفاوضات جادة مع الهلال و تقديم تنازلات لسد هذه الخانة التي أصبحت نقطة ضعف للفريق ، و هندرسون لا يستفاد منه كمحور ارتكاز فعلي و لا كصانع لعب أو أهداف ، يجب أن يركز فقط على اللعب في الأمام ، و بسبب بعده عن المرمى لا يستطيع التسديد على المرمى ولا أذكر أنني شاهدت له محاولة واحدة .
التخلص من كوايسون يفترض أنه أمر مؤكد ليس فيه جدال ، و لكن الحديث عن فيتينهو و الاستفادة منه في حال قدم مستوى جيد خلال فترة التوقف ، ولكن يجب حسم الأمر بسرعة لكي يتم التعاقد مع محور ارتكاز في حال لم تحسم صفقة المالكي أو صانع أهداف مميز.
النقطة الأهم في كل هذا أنه من الواضح على جيرارد عدم تبديل المحترفين الأجانب تحت أي ظرف ، و هذه مشكلة كبيرة جدًا حيث أن أكثر تبديلاته للاعبين المحليين فقط ، و أكثر تبديل تكرر هو تغيير الأظهرة ، وهو أمر غير صحيح ، لأن خط الدفاع يحتاج إلى استقرار ، و لم أجد فريقًا يتغير الأظهرة فيه في كل مباراة و أثناء المباراة مثل ما يقوم به جيرارد.

لقد كتبت الكثير عن جيرارد و الدفاع عنه ، و أنه يلزم أن يعطى الفرصة ، و لكنه يستنفذ الرصيد و يضع من يدافع عنه في وجه المدفع ، في الوقت الذي يصم أذنه عن سماع الأخطاء التي يقع فيها و يظن أن شماعة التعاقدات الشتوية سوف تعمي الجماهير عن حقيقة أن الفريق أصبح لا يستطيع الفوز لا على الفرق القوية و لا الضعيفة ، مع عقم هجومي غير طبيعي و تفكك في خطوط الفريق و صعوبة بناء هجمة منظمة.