اخفاء الاعلان
hide ads

شهدت الساعات القليلة الماضية، إلغاء بطولة كأس السوبر التركي، بين فناربخشة وغلطة سراي في المباراة التي كان من المقرر أن تقام في تمام التاسعة مساء أمس الجمعة على أرضية ملعب الأول بارك، قبل أن يتم إلغاء المباراة بشكل رسمي خلال الفترة الماضية.

سبب إلغاء بطولة السوبر المصري بين فناربخشة وغلطة سراي

وجاء قرار إلغاء إقامة مباراة السوبر التركي لكرة القدم بين فناربخشه وغلطة سراي، لعدم التزام الفريقين باللوائح وأنظمة كرة القدم، والتي تقتضي تقديم الرياضة، دون وجود أي شعارات خارج نطاقها بشكل نهائي.
وفور ظهور شعارات داخل ملعب الأول بارك، وقبل انطلاق مباراة فناربخشة وغلطة سراي تم الإعلان بشكل رسمي عن عدم إقامة المباراة، وذلك من أجل الحفاظ على رسالة كرة القدم، دون الخروج نهائيا عن نطاقها.

– عدم التزام الاتحاد التركي بالاتفاق المبرم مع الاتحاد السعودي

على الرغم، من التزام المملكة العربية السعودية، بالاتفاق المبرم مع الاتحاد التركي لكرة القدم، في إطار الاجتماعات التحضيرية للمبارة، حيال السماح بعزف النشيد الوطني للجمهورية التركية ورفع العلم التركي في داخل الملعب وفي المدرجات تقديرا لمكانة الجمهورية التركية.

وتم تأييد قرار عدم إقامة المباراة من جانب الاتحاد السعودي لكرة القدم، لعدم التزم الاتحاد التركي بالاتفاق المبرم بين الطرفين، أثناء توقيع العقد الخاص بمباراة السوبر التركي بين فناربخشه وغلطة سراي، والتي كانت من المقرر أن تقام بالأمس وظهور شعارات سياسية داخل ملعب اللقاء.
وأكد الحساب الرسمي لفعاليات “موسم الرياض”، عبر منصة “إكس”، أنه “بالإشارة إلى مباراة السوبر التركي لكرة القدم بين فريقي فنار بخشة وغلطة سراي،، نود أن نؤكد في البداية اعتزازنا بالعلاقة الوثيقة مع الجمهورية التركية الشقيقة في مختلف المجالات، ومن بينها المجال الرياضي”.

وأضاف البيان: “كنا نتطلع لإقامة المباراة في موعدها، وفق اللوائح والأنظمة الدولية لكرة القدم، التي تقتضي تقديم الرياضة من دون أي شعارات خارج نطاقها، خاصة أنه تمت مناقشة ذلك مع الاتحاد التركي في إطار الاجتماعات التحضيرية للمباراة، إذ تم التشديد على ضرورة التقيد بما تقتضيه التنظيمات الخاصة بهذه المباراة، وفقًا للوائح والأنظمة الدولية”.

وتابع البيان: “كما تم الاتفاق على عزف النشيد الوطني للجمهورية التركية، وإبراز العلم التركي داخل الملعب في المدرجات تقديرًا للمكانة التي نحملها للجمهورية التركية. وعلى الرغم من ذلك التوافق فإنه كان مؤسفًا عدم التزام الفريقين بما تم الاتفاق عليه، وهو ما أدى إلى عدم إقامة المباراة”.

الفيفا يمنع خلط السياسة بالرياضة

وينص قانون الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” في أكثر من بند على ضرورة عدم الخلط بين السياسة والرياضة، خاصة المادة (6) من قوانين اللعبة والخاصة بالملابس الرياضية، التي تؤكد أنه “يجب ألا تحتوي التجهيزات الأساسية الإجبارية “ملابس اللاعبين من قميص وسراويل وجوارب وأحذية”، على أي شعارات أو بيانات أو صورا سياسية أو دينية أو شخصية، والفريق الذي تحتوي تجهيزاته الأساسية على ذلك سيتم معاقبته من قبل منظم المسابقة أو من قبل الفيفا”.

مباريات ألغيت لأسباب مشابهة

وسبق أن ألغيت مباريات كرة قدم ضمن بطولات دولية لنفس مبررات إلغاء مباراة السوبر التركي لكرة القدم بين فريقي فنار بخشه وغلطة سراي وذلك على خلفية عدم الالتزام باللوائح والأنظمة الدولية واستغلال الرياضة في تسويق الشعارات السياسية.

وألغيت عدد من المباريات خلال الفترة الماضية لأسباب مشابهة ، حيث تم إلغاء مباراة الأرجنتين أمام إسرائيل في 9 يونيو 2018 لأسباب سياسية، وتحديدا بسبب المظاهرات الفلسطينية والاحتجاجات التى صاحبت المباراة.

في مطلع أكتوبر الماضي، رفض في الاتحاد خوض مباراة في دوري أبطال آسيا لكرة القدم، ضد نادي سيباهان الإيراني في طهران، بسبب وجود تمثال ذات مدلول سياسي لا تتفق مع قوانين كرة القدم التي تمنع إقحام السياسة في الملاعب،وكان هذا قبل إجراء عمليات الإحماء، واستمر الوضع هكذا ليتم الإعلان في البداية عن تأجيل المباراة نصف ساعة، لم يحدث خلالها أي جديد بإزالة هذه الصور والتماثيل من قبل الجانب الإيراني.
ورفض الجانب الإيراني كل محاولات إزالة التمثال والصور، مما نتج عنه قرار لاعبي الاتحاد بمغادرة الملعب وعدم خوض المباراة، وتلاها الإعلان بالفعل عن إلغاء اللقاء .

وفي العام 2008 وصلت تداعيات الأزمات السياسية إلى ذروتها، بعد أن تسببت في إلغاء جميع المباريات الودية للمنتخب الإيراني، وقد بدأت تلك التداعيات بفيلم اغتيال فرعون وانتهت بالتجارب الصاروخية.
وكان من المفترض أن يخوض المنتخب الايراني مباراتين وديتين أمام فريقين من إسبانيا، كما كان مقررا أن يلتقي تشارلتون الانجليزي ولكن الاندية الثلاثة ألغت مبارياتها مع الفريق. كما الغى المنتخب المصري مباراته الودية أمام ايران لنفس السبب .

الفريقان يبحثان عن شعارات خارج كرة القدم من المباراة

وبحث الفريقان فنار بخشه وغلطة سراي، عن عدد الأمور خلال اللقاء، وأخلوا الاتفاق بتجنب الشعارات السياسية في المبارة، مع عدم التزامهم بما تم الاتفاق عليه مع الاتحاد التركي خلال الاجتماعات التحضيرية التي سبقت المبارة من حيث ضرورة التقيد بما تقتضيه التنظيمات الخاصة بهذه المباراة وفقاً للوائح والأنظمة الدولية وعدم استغلال الرياضة في تسويق الشعارات السياسية.

المملكة تؤكد علاقتها التاريخية مع تركيا

وترتبط المملكة بالجمهورية التركية الشقيقة بعلاقات تاريخية راسخة تتسم بالتطور والنمو في جميع المجالات؛ نظراً للمكانة التي يتمتع بها البلدان الشقيقان على الأصعدة كافة، وهي أكبر من أي اختلافات في الشأن الرياضي.